ماذا جرى،

 

ذكرت “فوربس” أن عملاق البحث الصيني “بايدو”  تعاون مع كلية اتحاد بكين الطبية، لتسخير المعلومات الهائلة الحجم والذكاء الاصطناعي في أبحاث سرطان المريء.

والمريء هو الأنبوب الطويل المجوف، الذي يمتد من الحلق إلى المعدة، ليحمل الطعام للمعدة لكي يهضم.

ويتمثل الهدف من التعاون بين العملاق الصيني والباحثين الطبيين في توفير أساس علمي للفحص المبكر وتشخيص مرض السرطان، وذلك لأن الصين تحتل المرتبة الأولى في مرض سرطان المريء في جميع أنحاء العالم، فأكثر من نصف مرضى سرطان المريء موجودون في الصين.

وقال “روبن لي”، الرئيس التنفيذي لشركة بايدو الصينية: “هذا هو أول تعاون وثيق بين تكنولوجيا الإنترنت وعلوم الحياة، وأول محاولة لتطبيق استخدام البيانات الكبيرة الحجم والذكاء الاصطناعي في مجال البحوث الطبية”.

وأضاف: “أعتقد أن هذا النهج سيؤدي إلى مزيدا من الاستكشافات العظيمة في مجال الطب، لأن التقدم المتعلق بالتكنولوجيات سيكون له قيمة كبيرة لفائدة البشرية جميعا في النهاية”. في شهر أكتوبر/تشرين الأول، تبرع لي شخصيا بمبلغ 30 مليون يوان لدعم بحوث سرطان المريء في كلية المهن الطبية في بكين، ويعد لي واحدا من أغنى رجال الأعمال في الصين، بثروة قدرها 13.9 مليار دولار.

وقال “تسنغ يى شين”، رئيس كلية اتحاد الطب في بكين: ” التعاون بين كلية اتحاد الطب في بكين وبايدو سيؤدي بصورة مباشرة للاستفادة بشكل كامل من مزايا وخبرات كل منهما، وهذا التعاون له أهمية علمية وعملية مهمة في فهم الآلية الجزيئية لسرطان المريء، وتحسين نُظم الإنذار المبكر والتشخيص والوقاية من هذا المرض القاتل في الصين”.