عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أكدت مصادر إعلامية أن المجلس الأعلى للحسابات أحال ملفا ضخما يتعلق باختلاس الملايير من الدراهم، على أنظار العدالة، بعدما أنهى المجلس مسحا شاملا للصفقات العمومية، التي مررتها مجالس إقليمية، حيث تم جراء ذلك الترخيص صرف مبالغ مالية كبيرة لمسؤولين كبار بعدد من ولايات الجهات.
وكشف التقرير الذي خرج به مجلس ادريس جطو عن وجود مقاولات في ملكية منتخبين يحتكرون تنفيذ مشاريع خاصة بالعمالات والمجالس الإقليمية منذ سنوات، حيث أوضح المصدر أنه من المنتظر إحالة الملف على الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، مرفوقا بمئات الوثائق المتعلقة بصفقات مشبوهة.
وكشف قضاة جطو وجود خروقات كثيرة مدعمة بحجج تفيد وجود تزوير بعض الوثائق المكونة لبعض الملفات الإدارية والتقنية لمقاولات نالت صفقات عمومية.