ارتفعت حصيلة ضحايا الزلزال الذي ضرب النيبال وأجزاء من الهند، إلى نحو 700 قتيلا، أغلبيتهم الساحقة  ينتمون إلى منطقة وادي كاتماندو.

وقالت الشرطة النيبالية إن هذه الحصيلة ما زالت مرشحة للارتفاع بشكل كبير، بالنظر إلى حجم الدمار الناجم عن انهيار الدور السكنية والمرافق الاقتصادية والاجتماعية والدوائر الحكومية، فضلا عن الحفر الكبيرة التي أحدثها الزلزال.

وكانت النيبال وأجزاء من الهند قد تعرضت، في وقت سابق اليوم، إلى زلزال بقوة 7.5 درجات على مقياس ريشتر، وعلى عمق 31 كيلومترا في منطقة تتوسط الطريق بين بخارى والعاصمة كاتماندو.