عمر محموسة ل”ماذا جرى”

كشفت جهات مطلعة أن رئيس لجنة التعليم بمجلس المستشارين عبد العالي حامي الدين، والاستقلالية خديجة الزومي، مقررة ذات اللجنة، سيبدئان في مبادرة يتوسطان فيها بين الأساتذة المتدربين المضربين والمنقطعين عن الدراسة منذ أشهر، وبين الحكومة ممثلة في وزارة التربية والتكوين.
هذا ويصل عدد الاساتذة المضربين إلى 10 آلاف محتج، حيث ينتظر أن يبحث أصحاب هذه المبادرة عن حل وإيجاد مخرج للأزمة التي انطلقت نيرانها منذ عدة أشهر وتهدد بسنة بيضاء في مختلف مراكز التكوين في المغرب.
وكشف المصدر أن حامي الدين والزومي التقيا بالفعل وفدا عن الطلبة، في انتظار لقائهما بوزير التربية الوطنية، بهدف إيجاد حل للمرسومين اللذين أشعلا فتيل احتجاج الاساتذة المتدربين.