عمر محموسة ل”ماذا جرى”

في خروج مثير له وغريب اتهم مدير ديوان رئاسة الجمهورية الجزائرية، أحمد أويحيى ، المغرب وتونس تسببهما في خسارة للجزائر بقيمة ما يقارب ملياري دولار سنويا، وذلك جراء تهريب الوقود إلى هذين البلدين مما استدعى من الحكومة الجزائرية رفع أسعار الوقود بهدف الحد من ظاهرة تهريب هذه المادة.
وكشف اويحيى أن الدولة الجزائرية تستود وقودا من الخارج ليتم تهريبه إلى الدول المجاورة، خاصة تونس والمغرب. معبرا بشكل جدلي: “نحن نسقي شمال إفريقيا بأكثر من ملياري دولار من المحروقات، ديزل وبنزين وغير ذلك”.
وسبق لوزير الطاقة الجزائري السابق يوسف يوسفي أن أكد في تصريح صحافي أن ما مجموعه 600 ألف سيارة في تونس والمغرب تسير بالوقود الجزائري. حيث “يتم تهريب سنويا أكثر من 1.5 مليار لتر من الوقود، إلى الدولتين”، على حد تعبيره