مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

شهد مسرح محمد السادس بوجدة ليلة أمس ، سخطا جماهيريا علی خلفية بيع تذاكر تفوق عدد كراسي المسرح ، و ذلك علی إثر تنظيم امسية سينمائية لعرض فيلم “بارا” من بطولة واخراج الممثل العالمي محمد قيسي و فيلمين قصيرين آخرين .
و قد وجد بعض المولوعين بالفن السابع انفسهم ممنوعين من الدخول الی قاعة العرض بالرغم من حملهم تذاكر الدخول لكون القاعة مملوءة عن آخرها ، الشيء الذي جعل المنظمون يعلنون ان فيلم بارا سيعرض مجددا في 16 من هذا الشهر بذات المسرح .
فيما استنكر معظم رواد المسرح الطريقة التنظيمية التي نهجها المنظمون و التي ابانت عن عدم اتقان أسس التعامل ، لا من حيث التقديم فوق الخشبة و الذي شهد أخطاء و تعثر لا تليق بهذا العرس السينمائي ، وكذا ترك الحقائب التي حجزها المراقبون في البوابة دون مراقب ، و ايضا عدم تخصيص مقاعد للابطال السينمائيين الشيء الذي خلق بلبلة بين بعض المنظمين و الجماهير إثر دخول الممثل قيسي للقاعة و جعله يجلس في الكواليس.
و بالرغم من المشاكل التنظيمية الا ان المادة السينمائية التي قدمها الوجدديين ابانت عن تناسي الجماهير لهاته المشاكل و رضاهم بهذا العمل الفني الذي يحسب لصالح الفنانين محمد قيسي و محمد حميمصة اللذان اختارا عرض فيلميهما بمسقط رأسهما .
نشير بالذكر ان الامسية شهدت عرض فيلم سنمائي قصير “Colère” من إخراج نور الحق و بطولة الممثل الوجدي الواعد ‫محمد حميمصة‬ لمدة 7 دقائق . و فيلم بارا الذي عرض لأول مرة بمسرح محمد السادس المتضمن ل90 دقيقة من المتعة و الإثارة.