عمر محموسة ل”ماذا جرى”

ارتكبت موريتانيا الجارة الجنوبية للمغرب خطأ غير مسبوق بعد رفع عدد من الجنود الموريتانيين علم بلادهم فوق مدينة الكويرة، التابعة للمغرب، وهو ما كان سيتسبب في توتر بين البلدين لولا أن سارع المغرب إلى إرسال وفد يقوده وزير الخارجية، صلاح الدين مزوار، لاحتواء الوضع.
وكشفت مصادر إعلامية أن السلطات الموريتانية بررت هذه الخطوة لمنع عناصر جبهة البوليساريو من دخول الكويرة، بعدما كانت موريتانيا تلعب لسنوات عديدة دور المحايد في موضوع الصحراء.
وسبق لمجلة “جون أفريك” أن كشفت بأحد أعدادها أن موريتانيا عززت تواجدها العسكري بشكل مفاجئ في منطقة لكويرة، وهو ما أثار استغراب المغرب.