كوزة العربي – ماذا جرى

ندد الباحث الإيراني المقيم في أمريكا وهو من منتقدي نظام ولاية الفقيه، محسن كديور، الثلاثاء، باقتحام عدد من الإيرانيين مبنى السفارة السعودية في طهران ومشهد، وقال “إنه أمر مخالف للشرع وعار علينا اقتحام سفارة دولة إسلامية”.

وأضاف كديور “إن اقتحام السفارة السعودية جريمة كبرى وتتطلب اعتذارا رسميا”، مضيفاً أن “السفارة جزء من أراضي البلاد التابعة لها، والاعتداء عليها يعد انتهاكا لسيادة ذلك البلد وهي جريمة دولية”.

وقال الباحث الإيراني وهو يخاطب حكومة حسن روحاني “إذا كانت لديهم مشاكل مع السعودية فيجب عليها حلها باحترام وعبر الطرق القانونية والدبلوماسية بعيدا عن لغة التحريض والعنف”.

وتساءل رجل الدين والباحث الإيراني محسن كديور “إذا كانت إيران تدين الأحكام التي صدرت من السعودية، فلماذا تستمر إيران في اعتقال وفرض إقامة جبرية على زعماء المعارضة أمثال مير حسين موسوي وزوجته والشيخ مهدي كروبي دون تقديمهم للحاكمة”.

وأضاف كديور “إذا كانت إيران تدافع عن حقوقية الأقلية الشيعية في السعودية وتطالب بمنحهم ممارسة نشاطهم السياسي والديني، فلماذا لا تسمح إيران للأقلية السنية بهذا الحق ولو ببناء مسجد للسنة في العاصمة طهران”.