عمر محموسة ل”ماذا جرى”

كشفت مصادر صحافية أن شركة “لاسامير” ستضطر الاسبوع المقبل إلى تنظيم مزاد علني بمقر الشركة لبيع عدد من المكاتب والخزانات والكراسي والحواسيب ومعدا مطبخ كان ينشط داخل الشركة.
ويأتي هذا القرار من إدارة الشركة بعدما عاشت أشهرا على وقع ازدياد الأزمة المالية بعد توقف المصفاة على العمل، وغرقها في ديون تقدر بنحو 8.5 مليار درهم للأبناك المغربية، و13.7 مليار درهم للجمارك.
وكشف ذات المصدر أن الشركة ستسعى دون شك إلى محاولة تفادي بيع ممتلكاتها هذه، بتقديم طلب لتوقيف العملية أو تأجيلها إلى حين التوصل لتسوية حبية مع الدائنين، وهو الطلب الذي سبق وأن تقدمت به للمحكمة التجارية بالدار البيضاء قبل أسابيع.