تحفظ المدير السابق للمعهد للإعلام والاتصال اعراب سي علي على طريقة تعيين عبد المجيد فاضل على راس المعهد ، وقال في بيان له  “ضمن بلاغ وزارة الاتصال المنشور يوم الخميس 23 ابريل 2015 حول أشغال الدورة الأخيرة لمجلس الحكومة الإعلان عن تعيين السيد عبد المجيد فاضل في منصب مدير المعهد العالي للإعلام والاتصال بالرباط. وباعتباري المدير المنتهية ولايته لهذه المؤسسة، أود تقديم بعض التوضيحات بهذا الشأن أوجهها لأسرة المعهد العالي للإعلام والاتصال (مؤطرين بيداغوجيين، أطر إدارية وتقنية، وجمهور الطلبة) كما للرأي العام المعني والمهتم، أختصرها في النقط التالية:

1- بداية أهنئ مدير المعهد الجديد الذي كانت لي فرصة الاشتغال معه بحيث كنت أنا الذي اقترحه لمنصب مدير مساعد مكلف بالشؤون البيداغوجية والبحث العلمي وبوسعه تقديم شهادة موضوعية عن نوعية علاقة التعاون التي كانت تربطنا سواء على الصعيد المهني أوالإنساني، خلال الجزء الأخيرمن مهامي على رأس المؤسسة.

2- أود أن أقدم الشكر الجزيل لكافة أفراد أسرة المعهد العالي على ما أبدوه تجاهي خلال ممارسة مأموريتي من احترام وتقدير مما ساعد على نسج علاقات قوية ومستدامة ما بيننا في خدمة التكوين والخبرة لمصلحة حقول الإعلام والاتصال؛ باعتبارها جسور للانفتاح والحداثة بالنسبة لبلادنا.

3- أبدي تحفظا كبيرا على مستوى الشفافية والإنصاف بالنسبة لكافة المرشحين للمنصب من طرف اللجنة المعينة من طرف وزير الاتصال لدراسة ملفات الترشيحات، ذلك أنه من بين ثمانية مرشحين، حسب المعلومات المتداولة بصفة غير رسمية، والذين وضعوا ملفات ترشيحهم لدى مصالح الوزارة المختصة، أربعة فقط منهم تم استدعاؤهم من قبل اللجنة وينحصرون جميعا في فئة أساتذة التعليم العالي بالمعهد الأمر الذي ينم عن تحيز صريح يتنافى تماما مع روح ومنطوق القوانين والتنظيمات ذات الصلة بالموضوع.”