مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

تعيش عدد من ولايات الجزائرية علی وقع مواجهات مع سائقي الحافلات وسيارات الأجرة، بسبب إقدام مهنيي النقل على رفع تسعيرة النقل حتى قبل أن يدخل قانون المالية الجديد حيز التطبيق.
و امتدت المواجهات بكل من وهران، تلمسان وسكرة ، محتجين علی الزيادات المفاجئة في أسعار النقل، و التي تجاوزت 60 دينارا جزائريا اي حوالي 6 دراهم مغربية . و اوضح مهنيو النقل ان اسباب الزيادة سببها إقدام شركة ” نفطال ” التابعة لمجموعة ” سونطراك ” ، على رفع أسعار المحروقات إلى 40 في المائة وهي الزيادات ، التي كانت نتيجة للإجراءات التي أقرتها الحكومة الجزائرية في قانون المالية الجديد.