مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

أكد الملياردير الاميركي دونالد ترامب، المرشح الاقوى لكسب ترشيح الحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية، أنه غير أسف على تصريحاته الأخيرة ضد المسلمين حتى ولو ان تنظيما جهاديا استخدمها لتشجيع تجنيد الانصار في صفوفه.
و في مقابلة مع قناة سي بي اس اليوم الاحد قال ترامب “اقول ما يتوجب علي قوله”.
و كان قد دعا ترامب في ديسمبر الماضي الى اغلاق الحدود “بشكل موقت” امام المسلمين بعد مقتل 14 شخصا في كاليفورنيا على ايدي شخصين يتبنيان الفكر الاسلامي المتطرف.
و بثت حركة الشباب المجاهدين في الصومال شريط فيديو دعائيا استخدمت فيه مقتطفات من تصريحه ترامب، بغرض اجتذاب متطوعين جدد. و يتوسط تصريح ترامب تصريحين للداعية الاسلامي الاميركي – اليمني الذي قتل في اليمن في 30 سبتمبر 2011 في غارة لطائرة اميركية بلا طيار. و شبه العولقي المسلمين في أمريكا بالمسلمين في الأندلس بعد سقوط غرناطة مضيفا أن الولايات المتحدة ستتحول إلى بلاد الظلم الديني و معسكرات الاعتقال ، و تابع العولقي قائلا ” ان نصيحتي لكم هي ان لديكم خيارين : اما الهجرة واما الجهاد، اما ان تهاجروا فتعيشوا بين المسلمين واما ان تبقوا وتحتذوا بنضال حسن وغيره” من المسلمين الاميركيين الذين نفذوا هجمات جهادية داخل الولايات المتحدة.