عمر محموسة ل”ماذا جرى”

كشفت صحيفة “البلاد” الجزائرية في عددها أمس السبت أن مسؤولا أمنيا جزائريا أورد لها خبرا مفاده أن “1,5 مليون لتر من البنزين المهرب نحو المغرب وخاصة نحو مدة جهة الشرق تم توقيفها ومنع المهربين من توصيلها إلى المغرب”.
وأوضح المتحدث أن “هذا الرقم تم تجميعه عبر عدة أشهر وذلك منذ تشديد الرقابة الجزائرية على الحدود مع المغرب من أجل منع المهربين من تهريب الوقود والمواد الغذائية” وهو الرقم الكبير الذي لم يكن يخطر على بال عدد من مستعملي البنزين المهرب بمدن الجهة.
وزعم ذات المصدر أن “منع كافة أشكال التهريب في الحدود مع المغرب، مكن من تسجيل تراجع في نسبة تزويد السيارات داخل التراب المغربي من الوقود الجزائري المهرب”.