عمر محموسة ل”ماذا جرى”

كشفت صحيفة “الواشنطن بوست” الامريكية في عددها الصادر مؤخرا نهاية الاسبوع أن “المخابرات المغربية هي الاكثر نجاحا في اختراق المجتمعات الغربية” مضيفة أن هذه المخابرات “استطاعت تقديم خدمات استخباراتية دقيقة للدول الغربية، حيث يلعب المغرب دورا محوريا داخل أوروبا من خلال تبادله لمعلومات استخباراتية تهم نسف محاولات اعتداءات إرهابية “.
وجاء هذا التقرير الذي أنجزته الصحيفة بعدما أظهرت المخابرات المغربية قوتها وحنكتها خاصة بتدخلها الاستباقي والرصد والمتابعة الجيدين وهو ما أدى إلى تفكيك شبكات وجماعات ارهابية تنشط داخل المغرب .
وقالت الصحيفة أن هذه الحنكة والتجربة المغربية مكنت النظام الاستخباراتي المغربي من دخول قائمة الكبار بعد اللجوء إلى المغرب بعد هجمات إرهابية على دول اوروبية، واعتبر بذللك الامن المغربي قوة استخباراتية مهمة في المنطقة.