عمر محموسة ل”ماذا جرى”

كشفت مصادر إعلامية أن مسؤولة مكتب مؤسسة “فريدريش ناومان” الألمانية في المغرب، وهي الناشطة في مجال الدفاع عن السياسات الليبرالية والحريات العامة “أندريا نويس” قد غادرت المغرب عائدة إلى المانيا، عقب إبلاغها من طرف السلطات بأنها “شخص غير مرغوب فيه”.
وكان المؤرخ المغربي المعطي منجب قد نشر تدوينة على صفحته بالفيسبوك كشف فيها حزنه ” بسبب طرد صديقتي أندريا نويس، مديرة مؤسسة فريدريش ناومان بالمغرب، وقد غادرت اليوم صحبة زوجها صديقي “جان ماري”، أنا متأسف لهما لأنهما يحبان المغرب كثيرا”، على حد تعبيره.
وأشار أيضا أنه تم إخبار أندريا منذ أسابيع أنها شخص غير مرغوب فيه بالمغرب، وذلك بعد زيارتها التضامنية له، حين نظم إضرابا عن الطعام السنة الماضية، مبرزا في تصريح لوكالة فرنس بريس أن زيارتها له “أزعجت السلطات التي أخبرتها عقب الزيارة أنها شخص غير مرغوب فيه”.