أفاد مصدر قضائي بموريتانيا اليوم أن الشيخ ولد السالك أحد أبرز وأخطر سجناء تنظيم القاعدة فر من سجن نواكشوط المركزي في ظروف غامضة. وأوضح المصدر أن ولد السالك محكوم عليه بالإعدام منذ عامين بعد اعتقاله داخل سيارة ملغمة رباعية الدفع كانت في طريقها لاستهداف مراكز حساسة بالعاصمة نواكشوط في فبراير 2011 قيل إن موكب الرئيس الموريتاني كان من بينها.
وأضاف المصدر أن ولد السالك أعلن منذ أشهر من داخل زنزانته مبايعته لتنظيم داعش الإرهابي بعد أن فقد الأمل في قيام تنظيم القاعدة الذي ينتمي إليه بأي تحرك لتخليصه من السجن، وقد فتحت إدارة السجن تحقيقا في العملية. وسبق أن فر ثلاثة من سجناء القاعدة من سجن نواكشوط لكنهم اعتقلوا بعد أسابيع من البحث عنهم في العاصمة نواكشوط.