مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

وضع مجلس العلاقات الخارجية، المقرب من دوائر القرار في وزارة الخارجية الأمريكية، لائحة «الدول الأكثر خطورة» خلال عام 2016، حيث غاب المغرب عن هذه اللائحة و لم تشر إليه نهائيا سواء كانت هذه المخاطر عنيفة أو قليلة الخطورة.
و تاتي التوترات الأكثر خطورة و القريبة من المغرب في ليبيا شرقا ومالي جنوبا، حيث يتوقع التقرير أن تتزايد مخاطر الانفصال السياسي في ليبيا، في حين قد تشهد مالي تصاعد لعدم الاستقرار السياسي .
لكن أسوأ سيناريو بالنسبة للتقرير هو أن « يتصاعد الانفصال السياسي في ليبيا »، جنبا إلى جنب مع تزايد الاضطرابات السياسية في مصر، وهو سيناريو سيئ على استقرار المنطقة عموما .
و وضع التقرير سوريا على رأس الدول التي تشهد توترات عنيفة ، إذ يتوقع أن تتصاعد خطورة الحرب الأهلية بها إلى درجات أخطر خلال العام المقبل .
و أشار التقرير إلى أن سنة 2016 قد تشهد بعض الإضطرابات أو هجوما قد يستهدف أمريكا أو أحد حلفائها أو إضطرابات سياسية في بعض دول أوروبا بسبب تدفق اللاجئين.