توفي اليوم  الشاعر السوداني الكبير محمد الفيتوري بمستشفى الشيخ زايد بالرباط.

محمد مفتاح الفيتورى شاعر سوداني من مواليد الإسكندرية 1936 درس وحفظ القران الكريم بالمعهد الديني والازهر الشريف، ودرس بكلية دار العلوم وعمل محررا بالعديد من الصحف السودانية والمصرية.

وعين خبيرا إعلاميا بالجامعة العربية ما بين عامى 1968 – 1970 م.ثم عمل مستشارا ثقافيا بسفارة ليبيا في إيطالياومستشارا وسفيرا بسفارة ليبيا في بيروت. كما عمل مستشارا سياسيا وإعلاميا بسفارة ليبيا بالمغرب.

حصل على جائزة الوسام الذهبى للعلوم والفنون والآداب (السودان) 1990. يعد الفيتورى أحد اقطاب الشعر السودانى المعاصر، وهو من جملة الأقران المجيدين في طلائع الحركة التجديدية أمثال السياب والبياتي وصلاح عبد الصبور وأمل دنقل.

ولد في الجنينة عاصمة دار مساليت الواقعة على حدود السودان الغربية كان في سنة 1930م أما والده فالشيخ مفتاح رجب الفيتوري وكان خليفة خلفاء الطريقة العروسية ، الشاذلية ، الاسمرية وهو صوفي ليبي عبر بوابة الشمال الافريقي ويبدو ان وطأة الاحتلال الايطالي قبيل الحرب العالمية الاولى كانت سببا مباشرا في هجرة والد الشاعر واسرته الى غربي السودان.

أما والدة الشاعر فهي الحاجة عزيزة علي سعيد من اسرة شريفة من قبيلة الجهمة ووالدها الشريف علي سعيد تاجر رقيق وعاج تزوج جارية وانجبت والدة الشاعر وهذه الجدة السوداء زهرة اسهمت اسهاما كبيرا في تشكيل وعي الشاعر فأورتث الشاعر عقدة العبودية حيث لازمه الشعور بالعبودية وهو يرى الابيض يستعبد ارضه ولهذه القصة حضور طاغ في تداعيات الشاعر ، فكانت البذرة النارية التي اشعلت روحه.

انتقلت اسرة الشاعر من غربي السودان الى الاسكندرية وهناك تلقى الفيتوري تعليمه الاول حيث حفظ القران الكريم في الكتاب والتحق بالأزهر.

ثقافته منذ الصغر كان الشاعر يقرأ عنترة العبسي والاميرة الناعسة وفيروز شاه وتنقل بين قراءة شرلوك هولمز وطرزان واطلع على الكتب المترجمة البعث وأنا كارنينا والحرب والسلام وفاوست ودرس في المعهد الثانوي في القاهرة كانت هذه الدراسة كفيلة بتنمية معارفه بالعلوم العربية والانسانية وكان شعوره بالغربة والحزن عميقا الشريف، ودرس بكلية دار العلوم وعمل محررا بالعديد من الصحف السودانية والمصرية.

وعين خبيرا إعلاميا بالجامعة العربية ما بين عامى 1968 – 1970 م .

ثم عمل مستشارا ثقافيا بسفارة ليبيا في إيطاليا ومستشارا وسفيرا بسفارة ليبيا في بيروت. كما عمل مستشارا سياسيا وإعلاميا بسفارة ليبيا بالمغرب.

عناصر شخصيته هناك محطات وقف الفيتوري عندها كان لها الاثر المهم في تشكيل فكره ومنها : (( أفريقيا ، العروبة ، البعد الصوفي )) أفريقيا المشهد الذي استوقف الشاعر طويلا انها محنة الانسان الافريقي المستعبد وتمرده ونضاله الباسل ضد المحتل الابيض والفيتوري بهذه الصرخات الافريقية اراد ان يكون محاميا لقارته السوداء وهو اول من غنى في العربية لافريقيا وعلاقة الحرية بالرؤية الافريقية شديدة الالتحام ان القضية تبدأ بالحرية أفريقيا لتنتهي بحرية الانسان وكرامة الانسان في كل ارض وزمان .

المحطة الاخرى هي العربية التي وقف الشاعر طويلا يعيد تشكيل الواقع وهو المتفلت من أزمنة الرتابة العربية حيث لا يحفل كثيرا بتحديد الجنسية التي ينتمي اليها فهو شاعر وحسب ان الامتداد العربي يشكل اتجاها اخر في شعر الفيتوري الخارج من رحم المعاناة الافريقية لينغرس في واقع اخر أكثر ايلاما انه الواقع العربي المشوب بالخذلان .