مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

لقي 69 صحافيا مصرعهم في مختلف أنحاء العالم خلال 2015، فيما سجن 199 صحفيا بسبب مهامهم المهنية حسب هيأة حماية الصحافيين في نيويورك .
و قالت الهيأة في تقريرها السنوي إن تنظيم الدولة ” داعش ” و القاعدة مسؤولان عن قتل 28 صحافياً، و هو ما يشكل 40 في المائة من مجموع الصحافيين الذين كانوا ضحايا بسبب عملهم.
فيما اعتبرت أن سوريا أكثر الاماكن خطرا على الصحافيين حيث سجلت مقتل 13 صحافيا، فيما احتلت فرنسا المركز الثاني، بمقتل 9 صحافيين ، 8 منهم راحوا ضحية الهجوم على مقر صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية الهزلية، من طرف مسلحين متطرفين مطلع العام الجاري.
و يعكس تراجع القتلى الصحفيين في سوريا بالمقارنة مع السنوات الماضية تناقص عدد الصحافيين، الذين يعملون هناك، وذلك بعد أن قررت منظمات إخبارية دولية عديدة عدم إرسال صحافييها إلى سوريا، بينما لجأ الصحافيون المحليون إلى الفرار إلى المنافي.
و شهدت كل من العراق، وجنوب السودان ، وبنغلاديش ، واليمن ، مقتل خمسة صحافيين في كل منهم ، و قتل أربعة صحافيين في المكسيك ، فيما قتل 3 في الصومال، و2 في كل من الولايات المتحدة، وتركيا، وقتل صحافي واحد في كل من كينيا ، وأوكرانيا، وباكستان، وكولومبيا، وليبيا، وبولندا، وغانا، والهند، وغواتيمالا، والكونغو.