عمر محموسة ل”ماذا جرى”

كشفت مصادر إعلامية أن عنصرا خطيرا مطلوبا بموجب عدة مذكرات بحث، أقدم على مهاجمة عناصر الدرك الملكي بمنطقة عين عودة، وهو الأمر الذي عاينه السكان، وذلك قبل أن يفر الجاني هربا.
وأشار المصدر أن الفاعل أثار حالة من الرعب وسط سكان عين عودة، وعلم باقتراب دورية الدرك منه، بعد البحث عنه ليحاول استعمال سيف كان بحوزته من أجل المقاومة والإفلات بعد أن أشهره في وجه عناصر الدورية.
وكان الجاني هاربا منذ مدة من مذكرات بحث صادرة في حقه لارتكابه سلسلة من الجرائم الخطيرة، حيث اغتصب قاصرا يعاني من إعاقة، وقيامه بترويع سكان المنطقة باستعمال الأسلحة البيضاء ليختفي، وهو ما جعل مصالح الدرك تكثف عملية البحث والتحري لضبطه وإيقافه.