مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

منعت السلطات الألمانية على اللاجئين في بلدة في غرب ألمانيا استخدام الألعاب النارية احتفالاً بقدوم العام الجديد ، لأسباب تعود في جزء منها إلى أن أصواتها العالية التي قد تصيب بالهلع أشخاصاً هربوا من مناطق شهدت حروباً، مثل سوريا.
و قال متحدث باسم بلدة “أرنسبرغ” في مقاطعة نوردراين -فستفاليا لصحيفة “نوي فستفاليشه” انه ” تجنباً لاستعادة الذكريات لدى أشخاص هربوا من الحروب والنزاعات والويلات التي هددتهم ، أوصت دائرة إطفاء أرنسبرغ سكان البلدة بالتفكير ملياً قبل استخدام أي ألعاب نارية ، و أصدرت توجيهات بعدة لغات تمنع بيع المقذوفات والألعاب النارية ، بكل أنواعها للاجئين المقيمين في ملاجئ”.
وذكر تقرير حول صناعة الألعاب النارية أن الألمان أنفقوا في العام الماضي 120 مليون أورو (130 مليون دولار) على الألعاب النارية ليلة رأس السنة.