صدرت أغنية جديدة في أوروجواي، تحمل اسم مهاجم برشلونة لويس سواريز، قام بتلحينها وتأليفها مواطنه رامون ريفادافيا.

يبلغ ريفادافيا من العمر 78عاما، لكنه مازال متابعا جيدا لكرة القدم، وعلق على تأليف تلك الأغنية قائلا: معجب كثيرا باللاعب وبرجولته ولأنه شخص جيد بالإضافة إلى أنه لاعب كرة قدم رائع ونجم كبير.

وتم تسجيل أغنية “التانجو” الجديدة الخاصة بسواريز بصوت وعزف “الجيتار” خوليو كوبيي، العضو السابق في الفرقة الرباعية للمطرب ألفريدو زيتاروسا، أحد أهم الفنانين في أوروجواي.

ويبحث ريفادافيا عن وسيلة لإيصال أغنيته الجديدة لسواريز، معربا عن شعوره بخيبة الأمل كونه لم يتمكن حتى الآن من الوصول إلى صيغة مناسبة لنشرها إعلاميا بسبب انحسار اهتمام شركات التسجيلات والمنتجين الموسيقيين.

وأضاف: في أوروجواي كل شيء يواجه صعوبة بالغة، شركات التسجيلات مهتمة بأجيال موسيقية أخرى والحكومة لا تهتم بإيجاد مساحة لموسيقى التانجو والفلكلور الوطني من خلال القنوات التلفزيونية العامة.

ويعتبر الموسيقي الأوروجواياني أحد الشغوفين بكرة القدم، كما مارس هذه اللعبة بشكل رسمي ضمن صفوف فريق الشباب بنادي رامبلا جونيورز الذي ينافس في دوري الدرجة الأولى في أوروجواي.

وبالإضافة إلى أغنية سواريز الجديدة على أنغام (التانجو)، قام ريفادافيا بتلحين أغنية أخرى تحت اسم (القائد الأسود) مهداة للاعب اوبدوليو فاريلا، القائد التاريخي لمنتخب أوروجواي الذي توج بلقب بطولة كأس العالم 1950 بالبرازيل. واختتم ريفادافيا الذي يعيش في منطقة سيرو الشعبية الواقعة غربي العاصمة الأوروجوانية مونتفيديو: “لدي أغنية تانجو أخرى لدييجو فورلان وأخرين ليسوا لاعبين كرة قدم”.