مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

تقوم السلطات المغربية بتعزيز مراقبتها الجوية على طول الحدود مع موريتانيا، في وقت تشهد المنطقة استنفارا أمنيا، تزامنا مع عطلة نهاية السنة ، و قد شدد الجيش المغربي مراقبته عبر طائرات خاصة، في ظل الأوضاع الأمنية غير المستقرة التي تعيشها بعض دول المنطقة، وفي مقدمتها ليبيا، التي تعرف حضورا كبيرا لتنظيم الدولة الإرهابي، حيث يقدر عدد مقاتليه فيها بين ألفين وثلاثة ألاف مقاتل.
وأكدت مصادر أن هذا الاستنفار وتشديد المراقبة الأمنية على الحدود مع موريتانيا يأتي في ظل تنامي التحذيرات من محاولات تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي التمدد خارج ليبيا، وكان وزير الدفاع الفرنسي حان إيف لودريان حذر من تمدد هذا التنظيم خارج ليبيا.
وقد جاء هذا الاتفاق المغربي – الموريتاني حول تمديد المراقبة العسكرية علی طول الشريط الحدودي بعد ان ابدت موريتانيا قبولها الدخول في التحالف الجديد مع بقية دول المغرب العربي الأخرى باستثناء الجزائر.