عمر محموسة ل”ماذا جرى”

كشفت مصادر إعلامية جزائرية أن رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة ترأس أمس الاثنين بالجزائر العاصمة، مجلسا وزاريا وعسكريا خصص لدراسة المشروع التمهيدي لتعديل الدستور، وهو ذات الخبر الذي أعلنه بيان لرئاسة الجمهورية.
هذا وأشار ذات البيان إلى أنه هناك لقاءات أخرى ستعقد وتخصص لاستكمال هذا المشروع التمهيدي تحت إشراف رئيس الدولة، بوتفليقة الذي تواردت أنباء قبل أيام تشير إلى أنه شبه ميت حيث توفي إكلينيكيا، حسب جرائد سويسرية.
وسبق لهذا التعديل في الدستور قد أغضب المعارضة الجزائرية إذ أشار رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري عن رفض حزبه لمخرجات وثيقة التعديل الدستوري المزمع الإفراج عنها شهر يناير المقبل.
وكان بوتفليقة قد قام بتعديل بسيط في الدستور الحالي للجزائر قبل ولايته الانتخابية هذه حيث مكن أي رئيس جزائري من احقية رئاسة البلاد لولاية ثالثة ورابعة بعدما كان القانون الجزائري يخول للرئيس عهدتين فقط.