عمرمحموسة ل”ماذا جرى”
حاول شاب بحي “لمحرشي” بوجدة ، أمس الانتحار بعدما أضرم النار في جسده . حيث كشفت مصادر أن سكان الحي فوجئوا بإقدام الشاب الذي لا يتجاوز الثلاثينات من عمره على صب البنزين على جسده وإضرام النار في نفسه، محاولا الانتحار.
هذا ولم يتضح لا للموقع ولا لشهود عيان معرفة الأسباب التي دفعت بالشاب إلى الانتحار.
واصيب الشاب على إثر ذلك بحروق جد خطيرة ألحقت أضرار بليغة في مختلف أنحاء جسده، إذ لفظ أنفاسه الأخيرة بمستشفى الفارابي بوجدة.
وانتشرت موضة الانتحار حرقا عبر العالم بعدما أشعل البوعزيزي الشاب التونسي شرارة الثورات العربية بصبه البنزين على جسده وإحراقه حد الموت مما أدى إلى اندلاع الثورة التونسية اي أعقبتها ثورات ببعض الدول العربية.