عمر محموسة ل”ماذا جرى”

بلغت اليوم مدة 10 أيام التي أقرها عمدة مدينة الرباط محمد الصديقي مطالبا سبعة مستشارين بمجلس المدينة إعادة السيارات التي يستغلونها، منذ 2009، وهو القرار الذي يدعوهم إلى إرجاع هذه السيارات إلى مرآب الجماعة.
وأوضحت مصادر مقربة أن واحد من ستة مستشارين أعاد سيارة الدولة فيما لم يعيدوا الستة الباقون سيارات الجماعة رغم انتهاء المدة المقررة، مشيرة إلى أن العمدة سيكشف عن أسماء المستشارين الذين لم يعيدوا سيارات المجلس بعد.
هذا وأوضح المصدر أن المستشار الذي التزم بالقرار وأعاد السيارة هو سعد بنمبارك عن حزب التجمع الوطني للأحرار، فيما المستشارين السبعة لم يتمكنوا من إرجاعها ويتعلقالأمر بثلاثة ينتمون إلى حزب الأصالة والمعاصرة، فيما اثنين مهنم لم ينتخبا في استحقاقات 4 شتنبر، غير أنهما يحتفظان بسيارتي الجماعة.