عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أوردت وكالات إخبارية أن، شركات حربية روسية تحاول ترويج منتجاتها الحربية لدى المغرب، بعدما نجحت في التوقيع على صفقات مع الجزائر، وذلك بعدما كشف مسؤولون روس أن عددا من بلدان شمال افريقيا و الشرق الأوسط أبدت اهتمامها بمنظومة الدفاع الجوية الروسية.
هذا وتتضمن الانظمة الروسية للدفاع الجوي عددا من أجهزة التشويش لحماية السيارات والمدرعات وعبوات ناسفة لاسلكية، حيث تعتبر الجزائر من أهم زبائن المنظومة الروسية في منطقة شمال افريقيا.