عمر محموسة ل”ماذا جرى”

كشفت جهات أمنية فرنسية اليوم الاحد انه تم دفن احد منفذي الهجوم الدامي على مسرح باتاكلان في باريس منتصف نونبر الماضي, في ضواحي باريس الخميس الماضي, بمشاركة عدد قليل من الأشخاص ودون الإعلان القبلي على ذلك.
وكان الانتحاري سامي عميمور الذي تم دفنه قد قتتل مع انتحاريين اثنين اخرين عقب ارتكابهم جريمة إرهابية داخل مسرح باتاكلان، قبل أن يتم دفنه في مقبرة لاكورنوف الاسلامية التابعة لبلدة درانسي التي يعيش فيها حاليا والداه.
وبالاضافة إلى عميمور كان قد قتل في اعتداءات باريس سبعة جهاديين, ثلاثة قرب ملعب ستاد دو فرانس وثلاثة في باتاكلان وسابع فجر نفسه امام بار باريسي.