عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أوردت وكالات إعلامية أن المنظمة الدولية للشرطة الجنائية المسماة اختصارا بـ “الانتربول” أشادت بكفاءة ومهنية وجهود مصالح الأمن المغربية بمختلف أجهزتها وحاصة كفاءة عناصر مديرية مراقبة التراب الوطني.
وجاء هذا التثمين لجهود وقوة الأجهزة الامنية إثر تعاونها المثمر في مجال محاربة التطرف والمعلومات القيّمة التي تقدمها للانتربول الدولي بشأن أشخاص مبحوث عنهم أو مختفين، وذلك بعد إطلاق مذكرات بهذا الخصوص.
وحسب ذات المصادر فإن مسطرة تسليم المجرمين الأجانب تعتبر هي المهمة الأكثر تعقيدًا ضمن صلاحيات المكتب المركزي الوطني في الرباط؛ لكونها تتطلب تعبئة كل الطاقات البشرية التي تعمل في نطاقه.