ارتفعت حصيلة العواصف التي تضرب جنوب الولايات المتحدة الى 15 قتيلا على الاقل فيما يتوقع ان يتسع نطاقها حتى وسط البلاد. وساهم ارتفاع الحرارة على الساحل الشرقي في تشكل اكثر من عشر عواصف ضربت ست ولايات في جنوب الولايات المتحدة في الايام الاخيرة.
وقتل 15 شخصا على الاقل منذ الاربعاء في ميسيسيبي وتينيسي واركنساو، بحسب السلطات والاعلام المحلي. وفيما يتوقع هبوب عواصف وسقوط امطار غزيرة في نهاية الاسبوع في ولايات وسط البلاد، حذرت الارصاد الجوية من امكان تاخير الرحلات في المطارات وفيضان الطرق. وفي ولاية الاباما، اقتلعت العواصف الاشجار وسقوف المنازل وخصوصا في برمينغهام، المدينة الاكبر في هذه الولاية.
وقال رئيس جهاز الاطفاء في المدينة تشارلز غوردن لشبكة “سي ان ان” ان “ثلاثة منازل انهارت” وتم اسعاف سكان من دون وقوع ضحايا. واعلن حاكم الاباما روبرت بنتلي حالة الطوارىء لمواجهة الفيضانات.
وسقط ثمانية قتلى في ميسيسيبي وستون جريحا ولا يزال شخص واحد مفقودا، بحسب حصيلة جديدة لاجهزة الاغاثة. وبين القتلى طفل في السابعة من عمره. وقضى ستة اشخاص في ولاية تينيسي المجاورة بحسب السلطات، عثر على ثلاثة منهم على سيارة اغرقتها المياه. وقضى شخص اخر على الاقل في اركنساو بحسب الاعلام المحلي.