تم زوال أمس نقل سيدة حامل، تبلغ من العمر 24 عاما، من مدينة سيدي افني، صوب المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، بواسطة المروحية الطبية، بعد أن تعرضت لتمزق غشاء الكيس الأميني. وأوضح بلاغ لوزارة الصحة أنه تم نقل المريضة على وجه السرعة رفقة طاقم طبي يتكون من طبيبة اختصاصية في طب المستعجلات والكوارث وممرض مختص في المستعجلات.

وبالنظر لمضاعفات حالتها الصحية الحرجة، يضيف المصدر ذاته، فقد تم الاتفاق على نقلها بواسطة المروحية الطبية للوحدة المتنقلة للإسعاف والإنعاش التابعة للمديرية الجهوية للصحة بالعيون، بعد التنسيق بين المديرية الجهوية للصحة لكل من العيون والمستشفى الجامعي محمد السادس بمراكش والمندوبية الإقليمية للصحة لسيدي إفني.

وأشار البلاغ إلى أن هذه العملية تمت بنجاح بفضل التنسيق المحكم بين مصلحة المساعدة الطبية المستعجلة وخدمة المصلحة المتنقلة للمستعجلات والإنعاش لكل من العيون والمركز الاستشفائي الجامعي لمراكش والمندوبية الإقليمية للصحة لسيدي إفني، والذي شمل النقل والاستقبال مما أثر إيجابا على تحمل تنقل هذه الحالة الحرجة