عمر محموسة ل”ماذا جرى”

كشفت مصادر صحافية أن مواجهات عنيفة اندلعت بين نشطاء من حزبي الاستقلال والعدالة والتنمية، بإقليم الرشيدية، أدت إلى إصابات بجروح وكسور متفاوتة الخطورة وسط صفوف الطرفين.
وأشار المصدر إلى أن الانتخابات الجماعية الأخيرة كانت السبب الرئيسي وراء هذه المعركة الغير مسبوقة بمنطقة “الحساسنة”، حيث أن عضوا بارزا في صفوف حزب المصباح تعرض لمحاولة قتل من قبل عناصر مقربة من مرشح استقلالي.
وبعد محاولة القتل هاته بجماعة “عرب الصباح زيز” اندلعت المعركة بين نشطاء ومتعاطفين مع حزب المصباح وآخرين مع حزب الميزان، حسب ذات المصدر.