كوزة العربي – ماذا جرى

 

كشفت المنظمة  العالمية “أيدزسبان” المهتمة بالتوعية بمرض داء المناعة المكتسبة، في تقريرها لسنة 2015،  أن عدد المتعاطين للحقن المخدرة يبلغ حوالي 1700 شخص في مدينة طنجة. وحسب تقرير المنظمة فإن الاحصائيات المذكورة تم استيقاؤها من مركز حسنونة بطنجة المختص في تقديم المساعدة للمدمنين على المخدرات.

وأشار التقرير أن ظاهرة تعاطي هذه الحقن تنتشر في شمال المغرب، خاصة في مدن طنجة وتطوان والناظور، بسبب قربها من أوروبا حيث تستقبل هذه المناطق المخدرات التي يتم تهريبها إلى المغرب، حسب توضيح فوزية بوزيتون من مركز حسنونة.

ونوهت المنظمة العالمية بمركز حسنونة في طنجة بالجهود التي يقوم بها للحد من هذه الظاهرة، حيث ساهم في تقليل أعداد المتعاطين للحقن المخدرة، كما أنه ساهم في الرفع من الوعي بين المتعاطين، بالمخاطر التي قد تنجم عن التناوب في استعمالها فيما بينهم، وهي المخاطر التي قد تؤدي إلى اصابتهم بمرض “السيدا”.

ونقلت المنظمة العالمية عن مركز حسنونة المنهجية التي اعتمدها المركز منذ انطلاقه في 2007، حيث بدأ بتوعية المدمنين في الاحياء التي تشتهر بتواجدهم، وكان أولها حي المصلى، قبل أن يتسع نطاق الاهتمام إلى احياء اخرى، ويتسع هامش المساعدة إلى حوالي 1700 مدمن.