عمر محموسة ل”ماذا جرى”

كشفت مصادر صحافية مطلعة أن أعضاء اللجنة الإدارية والأجهزة التنظيمية لحزب الإتحاد الاشتراكي، قدموا استقالاتهم لأمين الحزب “ادريس لشكر”، في عملية قد تخلط أوراق الحزب خاصة وأن الأحزاب المغربية جميعها على اهبة الاستعداد للانتخابات التشريعية 2016.
هذا وأكد ذات المصدر أن كلا من الكاتب العام للمنظمة الديمقراطية للشغل “علي لطفي”، وعضو المكتب التنفيذي للمنظمة الديمقراطية للشغل “رشيد أبيدار”، والكاتب العام للمنظمة الديمقراطية للصحة “عدي بوعرفة “، قدموا استقالاتهم بعد “الإقصاء الذي طال أعضاء المنظمة الديمقراطية للشغل من طرف ” ادريس لشكر ” من اللجنة العمالية واستدعاءه لنقابيي الفدرالية الديمقراطية للشغل انتقاما من المنظمة الديمقراطية”، حسب تعبير المصدر.