مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

اصدرت منظمة العفو الدولية اليوم تقريرا اتهمت فيه روسيا بقتل “مئات المدنيين” والتسبب “بدمار هائل” في سوريا خلال الغارات الجوية التي تشنها على مناطق سكنية ، في إطار دعمها للقوات النظامية السورية منذ 30 شتنبر معتبرة أن هذه الضربات قد ترقى لتكون “جرائم حرب”.
وقالت المنظمة ” إن الضربات الجوية الروسية أسفرت عن مقتل مئات المدنيين وتسببت بدمار هائل في مناطق سكنية ، حيث أصابت منازل ومسجدا وسوقا مكتظة بالناس بالإضافة إلى مرافق طبية، وذلك في نمط هجمات يظهر أدلة على وقوع انتهاكات للقانون الدولي الإنساني”.
و أضافت المنظمة أنها وثقت “أدلة تشير إلى استخدام روسيا للذخائر العنقودية المحظورة دوليا والقنابل غير الموجهة في مناطق سكنية مكتظة”.
و تشن موسكو حملة جوية في سوريا، تقول انها تستهدف تنظيم “الدولة الإسلامية” و”مجموعات إرهابية” أخرى . إلا أن الدول الغربية وفصائل مقاتلة تتهمها باستهداف المجموعات “المعتدلة” أكثر من تركيزها على الجهاديين.