مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

استنكر نشطاء من عشاق المستديرة الاحكام التي اصدرت في حق جمهور الغريمين البيضاويين ، معتبرين ان احداث الشغب بالديربي 119 لم بفتعلها الجمهور انما كانت نتيجة عدم ظبط الداخلية زمام الامور .
واعتبر النشطاء ان قرار منع خالد سفير والي الدار البيضاء التيفوات هو قرار ” ديكتاتوري لا ورود له في القانون ” ، فيما ابرز آخرون ان العقوبات القاسية التي فرضها رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم فوزي لقجع ، على الوداد اي اجراء 4 مباريات بدون جمهور لم يكن قرارا ” بريئا ” إذ انه لم ينتظر التحقيق .
و من جهة اخری ابرز مسؤول امني ان عدد رجال الامن لم يكن كافيا للديربي ، معللا ان عدد رجال الامن لم يتجاوز 3500 رجل امن فيما يجب ان يتوفر 5 الاف رجل أمن حسب ما هو متعارف عليه في المباريات السابقة ، اي ان الاحاطة الامنية كانت تعاني نقص ب 1500 رجل امن .
و اضاف المسؤول الامني ان الديربي شهد اقبال 135 الف متفرج ، لكن لم يسمح الا ل65 الف متفرج بالدخول لارضية الملعب ، الشيء الذي جعل 70 الف مشجع يظلون بجنبات الملعب ، ما خلف تقسيم للعدد ” الضعيف ” لرجال الامن بين داخل الملعب و محيطه .