رفض غزال الذهاب إلى البرية ومفارقة منزل رجل تركي عالجه واعتنى به حتى تحسنت حالته بعدما كان مصابًا يصارع الموت على جانب إحدى الطرق المؤدية إلى قرية (يايلا تبه) في ولاية جانقيري وسط البلاد.
ونقلت وكالة الأناضول التركية عن عثمان أقكايا الذي عثر على الغزال، قوله : “إنه رأى الغزال منهكًا، وهو في طريقه إلى القرية بجرافته الخاصة، في ماي الماضي، وإنه تردد في أخذه أولاً، ولكن لم تطاوعه نفسه على تركه للموت”.
وأضاف أنه: “كان وحيدًا، حزنت عليه جدًا، لأنه كان في حالة سيئة، وأحضرته إلى المنزل ثم صنعت له بيتًا من خشب، وقدمت له الحليب لعدة أيام، حتى لا يموت من الجوع”.
وأشار أقكايا، أنه “بعد أن تحسنت حالة الغزال قليلًا، أطلقته في الحديقة، وبدأ يأكل العشب هناك، ومن ثم تحسنت حالته بشكل كامل، فقمت بإطلاقه إلى البرية، وأصبح يبيت الليل داخل الغابة، ويأتي في ساعات الصباح الباكر إلى باب المنزل، وعندما لا نفتح له الباب يقوم بخدشه وكأنه يطرقه، عندها نضطر إلى فتح الباب وإدخاله إلى المنزل”.
وتابع قوله، إنه “يأكل الطعام ويشرب الحليب معنا، لقد أصبح فردًا من العائلة”.
وأضاف أقكايا أن “أهالي القرية يحبون الغزال أيضًا، وهو يتجول براحة داخلها، لدينا كلبان ويقومان بحمايته، رغم وجود أعداد كبيرة من ابناء آوى في القرية”.
وأشار إلى أنه كان يخرج إلى الصيد سابقًا، إلا أنه توقف عن ذلك، بعد أن دخل الغزال إلى حياتهم.