انتشل عمال الإنقاذ يوم الثلاثاء 22 دجنبر، جثة واحدة على الأقل من جبل أنقاض بعد أن واصلوا العمل طوال الليل بطائرات بدون طيار ومعدات ثقيلة للبحث عن أكثر من 80 مفقودا جراء انهيار طيني جرف معه تل ضخم من مخلفات البناء ليغمر مبان في جنوب الصين.

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) أن الجثة التي انتشلت من بحر من الطين والأنقاض في وقت مبكر يوم الثلاثاء هي أول ضحية مؤكدة للانهيار الأرضي الذي ابتلع 33 مبنى في مجمع هنغتايو الصناعي في مدينة شنتشن بجنوب الصين يوم الأحد الماضي.

وأظهرت صور نشرت في مواقع للتواصل الاجتماعي عمال الإنقاذ وهم ينقبون في الموقع الذي تبلغ مساحته حوالي 94 فدانا المضاء بالأنوار الكاشفة مستخدمين آلات حفر ثقيلة للوصول إلى الناجين المحتملين المحصورين تحت الطين على عمق يصل إلى عشرة أمتار.

ونشرت صحيفة الشعب اليومية في موقعها للرسائل القصيرة أن 81 شخصا لا يزالوا في عداد المفقودين.

وقال تقرير نشره الموقع الإلكتروني لوزارة الدفاع الصينية إن الشرطة وقوات الجيش في “سباق مع الزمن” ويستخدمون طائرات بدون طيار لتصوير الموقع وأجهزة لاكتشاف الأحياء للوصول إلى أي علامات محتملة على وجود ناجين.

وأضاف التقرير أن عمال الإنقاذ حرروا بعض المحاصرين في المباني التي لحقت بها أضرار. وحتى وقت متأخر أمس الاثنين بلغ عدد المفقودين المسجلين 85 .

وحطم الانهيار الطيني مباني متعددة الطوابق في حي قوانجمينغ الجديد في شنتشن.

وقالت تقارير رسمية إن الطين جاء من مستودع ضخم مملوء بنفايات على مقربة من الموقع كان من المفترض أن يغلق في فبراير.