ماذا جرى – سياسة

دخل زعيم الانفصاليين عبد العزيز المراكشي، موسوعة “كينيس” للمستبدين بعد أن “انتخب”  زعيما بئيسا للعهدة الثانية عشر، وقد تمت عملية “الانتخاب” بالتزكية في ظل غياب أي مرشحين آخرين لمنصب الامين العام لجبهة البوليساريو، لكون نتائج “الانتخابات” محسومة سلفا.

هذا المراكشي، الذي يعيش في كنف الجزائر، ويعامل معاملة رؤساء الدول، بينما مغاربة تندوف يعيشون الأوضاع المزرية، يعارض كل محاولات إصلاح نظام جبهة البوليساريو، لأنه يعلم مسبقا أن انتخاب زعيم جديد، سيعصف لا محالة بطموحاته الحمقاء، وسيطوي إلى الأبد هذه الأزمة التي عمرت نحو أربعين سنة.