مونية بنتوهامي – ماذا جری

عاشت ولاية أوسرد بمخيمات تندوف امس غليانا وعصيانا مدنيا بطريقة غير مسبوقة ، ضد قيادة البوليساريو التي تمتص حقوق المحتجزين بالمخيمات كما قامت باعتقالات واسعة وتصفيات جسدية للمعارضين والمطالبين بالرجوع الى المغرب . حسب مصادر اعلامية .
واوردت ذات المصادر ان حالة الغليان كانت “متوقعة بسبب الفساد المستشري في المخيمات والتلاعب في المساعدات الانسانية ، وسيطرة قياديين على الوضع ، واستفادتهم من الامتيازات التي تمنحها المنظمات للاجئين الصحراويين ، وتحويلها إلى أرصدتهم البنكية في الخارج ، مقابل تفقير الصحراويين بمخيمات تندوف ” .