عمر محموسة ل”ماذا جرى”

 

كشفت مصادر إعلامية أن رئيس الدائرة التاسعة ببولمان أعلن عصيانه وعدم تقبله لقرار محكمة الاستئناف بالرباط المؤيد للحكم الذي سبق أن أصدرته المحكمة الإدارية بفاس، والقاضي بإلغاء العملية الإنتخابية بالدائرة التي كان يرأسها.
وأكدت المصادر أن الحسين الميمون عن حزب الأصالة والمعاصرة فقد رئاسته بلدية بولمان بقرار المحكمة هذا، والقاضي بإلغاء العملية الانتخابية، منفذا بذلك بساحة البلدية ببولمان بحضور بعض من مناصريه للاحتجاج ضد القرار.
وجاء قرار إلغاء الانتخابات بهذه الدائرة بعد تقديم الكتابة الإقليمية، لحزب الحركة الشعبية، طعنا في انتخاب مرشح الأصالة والمعاصرة لكونه ممثلا لأراضي الجموع بالمنطقة، وذلك يتنافى مع القانون الخاص بالانتخابات