ماذا جرى

كشفت المغنية البريطانية أديل أنها أقلعت عن التدخين، في إطار إتباعها لنظام حياة صحي، وخوفا من أن يؤدي إلى وفاتها. وأفادت صحيفة “ذا ميرور” البريطانية أن فكرة الموت بسبب تدخين 25 سيجارة في اليوم كانت كافية لدفع أديل للتوقف عن التدخين. وقالت أديل 27 عاما: “إذا استمريت في التدخين، كنت  سأتوفى بسبب أحد الأمراض المتعلقة بالتدخين، أعتقد أن ذلك أمر سيئ .إذا كنت سوف أموت من سرطان الرئة، فربما سوف يكون ذلك بسببي أنا وهذا سوف يكون أمرا لست فخورة به”. وكانت أديل قد فقدت صوتها عام 2011، وألغت عروضا غنائية، وخضعت لعملية جراحية، وأخبرها الأطباء بالإقلاع عن التدخين أو إنهاء مسيرتها الغنائية. وأضافت أديل أنها بدأت في التردد على صالة الرياضة وإتباع أسلوب حياة صحي، بجانب الإقلاع عن التدخين.