عقد نهاية الأسبوع الماضي اجتماع امني ضم مسؤولين امنيين ورؤساء المناطق لبحث الاستعدادات والتدابيرالأمنية التي يجب اتخاذها خلال الزيارة الملكية المرتقبة التي ستتزامن مع عيد المولد النبوي.
وحسب ذات المصادر فان الزيارة الملكية سيتخللها تدشين مشاريع اجتماعية وأخرى سوسيو رياضية ،إضافة الى مشاريع كبرى تأخر إنجازها ويتعلق الامر بـ “مارينا” والقطب المالي والاقتصادي للدار البيضاء .
وقد اصدرت تعليمات صارمة الى مختلف المسؤولين الأمنيين بالمدينة من اجل الرفع من درجة اليقظة وتكثيف الحملات التمشيطة بعدد من النقط السوداء ،كما تلقت عناصر الامن التابعة لشرطة المرور والشرطة القضائية تعليمات جديدة بنصب “باراجات” بمداخل المدينة ،والتحقق من هويات الوافدين على العاصمة الاقتصادية.