وجه نقيب هيئة المحامين بالدار البيضاء، مقررا إلى كل محامي الهيئة،  يدعوهم فيه إلى الامتناع منعا كليا  عن مناقشة الشأن المهني او إعطاء استشارات قانونية على أمواج الإذاعات والتلفزة وعلى صفحات الجرائد والمجلات دون الحصول على إذن كتابي من  النقيب.

وقال النقيب إنه علاقة باللغط الذي تعرفه بعض مواقع التواصل الإلكتروني على الفايس بوك،  وما صاحب ذلك من القدح بجميع أشكاله في المؤسسة من طرف بعض المحامين، وتبعا لمقرر المجلس الذي سبق أن استنكر كل الممارسات المشينة التي تتعرض عليها المؤسسة بصفة خاصة ومهنه المحاماة بصفة عامة، سواء بالعلن أن بالإيحاءات والتلميحات، والذي اتضح أنه لم يؤخذ بمحمل الجد، فقد تقررت المساءلة التأديبية في حق كل محامي “سولت له نفسه” التعرض للمؤسسة بالقدح او الاهانة سواء بالكتابة او بالايحاءات او الاستهزاء لبخس عملها والتي تنشر على بعض المواقع الالكترونية وكذا مناقشة الشأن المهني على ذات المواقع.