ماذا جرى،

 

صادق الكونغرس الأمريكي على القانون المالي لسنة 2016، وضمن هذا القانون التأكيد على المساعدة الأمريكية المخصصة للمغرب مع التشديد على ضرورة أن تشمل كافة التراب الوطني، بما في ذلك الأقاليم الجنوبية.
وكان الرئيس الأمريكي أوباما وافق على هذا التقرير؛ ووقعه بالبيت الأبيض.
وجدد التقرير دعمه للسياسة الامريكية الهادفة إلى دعم الحل التفاوضي فيما يخص الصحراء،مع الاستناد على المقترح المغربي الداعي إلى الحكم الذاتي في المنطقة تحت السيادة المغربية.
وقد اعتبرت الجزائر وجبهة البوليساريو هذا الحدث مأتم حزينا يوما فقط بعد العرس الذي احتفلتا فيه بتصويت الاتحاد الأوروبي بتوسيع اختصاصات المينورسو لتشمل حقوق الإنسان علما أن الأمر يدخل ضمن اختصاصات الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي.
وقد عبرت جهات أممية وخبراء في القانون الدولي عن دهشتهم لقرار الاتحاد الأوروبي الذي يعتبر تطاولا وتراميا على اختصاصات المنظمة الأممية.