عمر محموسة ل”ماذا جرى”

لم يتمالك رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية عبد الإله ابن كيران نفسه أمس الجمعة، حيث انهار باكيا وهو يتحدث عن صديقه ورفيق دربه المرحوم عبد الله باها الذي قضى في حادثة القطار بواد الشراط السنة الماضية.
وقد حدث هذا الأمر خلال حضور بنكيران لندوة “سبيل الإصلاح عند عبد الله بها” التي نظمتها حركة “التوحيد والإصلاح” بمقرها المركزي، مشيرا إلى أنه لا يحب الكلام عن الفقيد ويفضل الصمت لأن الكلمات لن تفي بالغرض.
وفي اللحظة التي كان يتحدث فيها بنكيران عن سبب عدم تنظيم حفل باذخ وحشد إخوان الحزب، في حفل تأبين للراحل، سواء في أربعينية وفاته أو في ذكرى وفاته الأولى، قبل أيام أجهش بالبكاء أمام الحاضرين طالبا منهم أن يعذروه عن عدم تمكنه من مواصلة الحديث.