مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

طالب مستشارو البام ، عمدة مجلس الرباط بحذف قرار تحويل مبلغ 2.7 مليار سنتيم من ميزانية التجهيز المخصصة للبنيات التحتية إلى ميزانية لشراء السيارات والدراجات النارية .
ووصف المستشارون ان تحويل هذه الاعتمادات التي تمت برمجتها سابقا لبناء وتجهيز دار الشباب بحي التقدم، وإحداث وتهييء حديقة الحي، وبناء ناد نسائي بحي الفرح، وبناء 4 ملاعب للقرب، قبل أن يتم تحويلها لاقتناء السيارات والدراجات النارية، ب”الفضيحة الكبرى والعبث “.
و جاء قرار تحويل ما يقارب الثلاثة ملايير من السنتيمات لتجديد أسطول سيارات المجلس وتضمينه في جدول أعمال الدورة الاستثنائية ، باقتراح من ولاية الرباط، لتهالك أسطول السيارات، وما يترتب عن ذلك من تكلفة على ميزانية مجلس المدينة خاصة ما يرتبط بالاستهلاك المفرط للمحروقات والصيانة.
و تشابك حول الموضوع مستشاروا الأصالة والمعاصرة، مع نظرائهم من حزب العدالة والتنمية ، خلال الدورة الاستثنائية لمجلس مدينة الرباط امس ، وقاطع مستشارو الأصالة والمعاصرة محمد الصديقي خلال كلمته ، مطالبين بتدخلات في إطار نقاط النظام قبل عرض جدول الأعمال وهو الطلب الذي رفضه العمدة بدعوى مخالفته للقانون ، و هو الشيء الذي جعل مستشاروا البام ينتفظون و يثورون رافعين الشعارات داخل قاعة الجلسات العامة بمجلس مدينة الرباط ، فيما حاصر بعضهم العمدة في المنصة ، ووصل الامر الی التشابك بالأيادي و توجيه اتهامات بالملاسنات بين أعضاء «البيجيدي» و «البام».

http://https://www.youtube.com/watch?v=m5VQcvoquL8