عمر محموسة ل”ماذا جرى”

 

عاشت فاس مساء أمس الخميس على وقع الاحتجاجات الغاضبة التي استنفرت الأجهزة الأمنية بالمدينة وذلك على خلفية الحادثة التي هزت المدينة قبل أيام إثر مقتل الطفل “السملالي” تحت عجلات الحافلة التابعة لشركة “سيتي باص” بعدما قام المراقب برمي الطفل من الحافلة.
هذا وأخرجت الحادثة طلبة الجامعة الذين خرجوا بالمئات متوجهين نحو رئاسة الجامعة ومطالبين بإيجاد حلول لمشكل النقل بالمدينة، معبرين عن امتعاضهم من الاسطول وعدم كفايته.
كما خرجت الالترا الفاسية مشجعي المغرب الفاسي إلى الشارع لدعم عائلة الطفل الذي راح ضحية هذه الحادثة، معبرين عن رفضهم لما أحدثته الحافلة وسلوك المراقب وذلك بحضور والدي الطفل.