عمر محموسة ل”ماذا جرى”

كشفت المجلة التونسية “سطور” أن أطرافا فاعلة في النظام الجزائري تبث تورطها في عدد من العمليات الإرهابية التي عرفتها تونس ، في محاولة من الجزائر زرع عدم الاستقرار في المنطقة المغاربية ، مؤكدة أن “الجزائر لم تكتفي بدعم جبهة البوليساريو ضد المغاربة بل انتقلت لتمويل الإرهاب بتونس و ليبيا” .
وأوضحت المجلة أن ” الترسانة التي تمتلكها الجزائر وخبرتها الطويلة في محاربة الإرهاب ترجح أن أطرافا فيها إما تغاضت أو غطت على عمليات إرهابية حصلت في تونس و بلدان جنوب الصحراء ناهيك عن تمويل الإرهاب بليبيا المجروحة وتندوف “.
وعن أهداف تمويل الارهاب أبرز المصدر أن للجزائر أغراض من وراء هذه الأفعال الوحشية ومن ضمنها إهمال الجناح السياحي ببلدان المغرب العربي و تفعيل سياسة التخويف و الترهيب.