ماذا جرى، أخبار دولية

عبر الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، اليوم الخميس بنيويورك، عن شكره للملك محمد السادس، وللحكومة المغربية، عقب توقيع الاتفاق السياسي “التاريخي” بين الأطراف الليبية.

وأكد بان كي مون أن هذا الاتفاق يعد “خطوة حاسمة” في مسلسل الانتقال لما بعد الثورة الليبية، والذي يأتي بعد أشهر من عدم الاستقرار وعدم اليقين.

وعبر الأمين العام للأمم المتحدة عن أمله في أن يضع هذا الاتفاق ليبيا على طريق بناء دولة ديمقراطية “تقوم على مبادئ الاندماج، وحقوق الإنسان، ودولة الحق والقانون”.

وشدد على أن “الباب يظل مفتوحا في وجه جميع الراغبين في الالتحاق بطريق السلام”، مؤكدا التزام الأمم المتحدة بمواصلة العمل من أجل “توسيع قاعدة دعم الحكومة الجديدة”.

ولاحظ بان كي مون أن “توقيع هذا الاتفاق لا يعني نهاية المسار، بل إن مجلس الرئاسة مدعو إلى الانكباب من الآن على تشكيل حكومة، وعلى تنصيبها بطرابلس، مجددا الدعوة إلى كافة الفاعلين السياسيين والأمنيين إلى “خلق البيئة الملائمة التي تساعد الحكومة على تحمل مسؤولياتها بطرابلس”.